Get Adobe Flash player

تـاريـخ الرابــطــه

تبنت الحكومة مشروعا عملاقاً لإنقاذ الثروة الحيوانية في مصر تركز على تسمين الجاموس وأطلقت عليه المشروع القومي للبتلو واستمر هذا المشروع لمدة ثماني سنوات أدى فيها دوره بتشجيع المربين على تسمين ذكور الجاموس والوصول بها إلى أوزان فوق 400 كجم بدلا من ذبحها بعد ولادتها بفترة قصيرة عند وزن 60 كجم تقريبا ، وخلال السنوات الثمانية التي استمر فيها المشـروع لم تستورد مصر أي مواشي حية واستقر سعر اللحم طوال هذه المدة رغم التصاعد الرهيب في أسـعار كل السلع والمواد الأخرى وعندما بدأت الدولة في سياسة الخصخصة والعمل بآليات السوق توقف المشروع وتحركت مجموعة من المربين الغيورين على الصالــح القومي وبالتعاون الوثيق والمخلص مع أ.د / حسين سليمان المسئول عن مركز حبوب العلف الأمريكي في اتجاهات عديدة من أجل الحفاظ على ما حققه المشروع وإحيائه وقد كللت جهودهم بأن نجحوا في الحصول على قرض من الجانب الأمريكي وقد تبنى السيد أ.د / يوسف والى هذا المشروع ورعاه من أول لحظة حتى رأى النور ، وفى ظل سياسة الخصخصة كما تقدم كان لابد من جهة غير حكومية تتولى هذا المشروع برعاية كاملة وتعاون تام مع وزارة الزراعة وأجهزتها وخاصة قطاع الإنتاج الحيـواني . وهكذا تم في نهاية عام 1992 إنشاء الرابطة المصرية لمنتجي الجاموس وإشهارها بهــدف إحياء المشروع القومي للبتلو ليتماشى مع ظروف السوق الحر

الهدف من إنشاء الرابطة المصرية لمنتجي الجاموس
الهدف الأساسي لإنشاء الرابطة هو العناية بحيوان الجاموس من كافة الوجوه وتوفير كافة المعلومات المتعلقة بتربيته وتقديم هذه المعلومات لأعضاء الرابطة الذين يقومون بتسمين ذكور الجاموس وتربية الإناث وإنتاج الألبان من الجاموس سواء من خلال الندوات أو الدورات التدريبية التي يتم عقدها في أماكن مختلفة بمحافظات الجمهورية ودعوة أكبر عدد ممكن من المربين للمشاركة فيها مع استضافة النخبة من المتخصصين من أساتذة الجامعات ومراكز البحوث بالإضافة إلى الخبراء الذين يزورون مصر للاستفادة من خبراتهم وتجاربهم وذلك بالتعاون مع قطاع تنمية الثروة الحيوانية بوزارة الزراعة ومجلس الحبوب الأمريكي وكذلك استخدام الإرشاد الزراعي كسلاح فعال من خلال استغلال كافة وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وإنشاء مكتبة تضم كل ما يهم المربى من معلومات عن الجاموس وذلك بالتعاون الوثيق والمستمر مع كافة الجهات المعنية بالإنتاج الحيواني خاصة الجاموس سواء في الداخل أو الخارج .